Maraia Film
 
    Press Release

ردًا على طلب المفتي بحرق فيلم "طول عمري" /فقرة/
المفتي مازال يعيش في العصور الوسطى

القاهرة/سان فرنسيسكو . ردًا على مفتى مصر الأسبق الدكتور نصر فريد واصل، ومطالبته بمصادرة فيلم طول عمري و" حرقه فوراً "، تعلن الجمعية المصرية للافلام المهمشة عن اسفها لما صدر عن المفتي على لسان مخرج الفيلم ماهر صبري: "احنا في القرن الواحد والعشرين لكن لسه فيه اصوات عايشين في العصور الوسطى وبتنادي بحرق كل اللي يخالفهم في الرأي. حضارتنا في الشرق (او الحضارة الاسلامية) ازدهرت لما كانت الحرية في بلادنا هي الطابع الغالب وسقطت الحضارة دي مع حرق الكتب ومصادرة الرأي الآخر وتكفير المعارضين. تصريح المفتي الاسبق واللي بيمثله من سلطة دينية بيؤدي لتطرف اكتر وتحجر في الرآي اكتر." /فقرة/

وكان الفيلم قد عرض في مهرجان "فريم لاين" يوم ٢٢ يونيو بسان فرنسيسكو ، حيث اكتظت السينما بالجمهور بينما اصطف الكثيرون امام شباك التذاكر. وفي نهاية الفيلم ومع عرض تيترات الفيلم، وقف الكل و ضجت القاعة بالتصفيق. وتناولت الندوة التي تلت الفيلم موضوعات كالجنس والسياسة والعلاقة بينهما. " الحياة الشخصية جزء لا يتجزأ من السياسة العامة " عبارة تكررت طوال الندوة، حيث ناقش الجمهور مع المخرج كيف يمثل قهر الاقليات الجنسية الخطوة الاولى والاسهل في سلسلة من الاجراءات لبتر الحريات الاخرى. ومن هنا فلا عجب من رد التقليديين على الفيلم. /فقرة/

اما عن تصريح المفتي فقال المخرج: /فقرة/
"انا مش مستغرب من اللي حصل. دي حاجة كنت متوقعها، ورغم كدة لسة وقعها علىّ مؤلم، لانه مؤشر للحال اللي وصلنا ليه من تخلف. احنا دلوقت عايشين في عصر الردة الثقافية. عصر بيتسجن فيه المخالف في الرأي والمرشح الجمهوري والاقليات الدينية. احنا بنتشدق بالحضارة الاسلامية لكن لو الناس اللي بنو الحضارة دي كانو اتولدو في عصرنا الي عايشينه دلوقت كانت حاتطلع فتاوي ضدهم وكانو حيحرقوا كتبهم واعمالهم." /فقرة/

كما تعلن الجمعية أيضًا عن اسفها لما صدر عن مدير برنامج مكافحة الايدز في مصر الدكتور زين العابدين وتصريحه بأن الفيلم " ضربة موجعة لكل الجهود التى نبذلها لمكافحة فيروس الايدز ". رغم ان الدكتور زين العابدين لم يشاهد الفيلم فقد بنى رأيه فقط على انه يتناول حياة المثليين جنسيًا. وقد قال في حديثه للعربية نت: " ان الممارسات الجنسية غير الطبيعية تأتي في المرتبة الثانية لاحتمالات الاصابة بهذا المرض بعد نقل الدم". موحيًا بأن فيروس نقصان المناعة ومرض الايدز لا يصيبان إلا المثليين. وقد تغاضی بذلك عن الحقائق العلمية وارقام الإحْصائِيّات التي تشير الى ان مرض الايدز ينتشر ايضًا بين المغايرين جنسيًا والاطفال. فللأسف ان هذه التصاريح توحي بان المرض لا يصيب الا فئات معينة دون الاخرى، مما يشعر عامة الناس بالأمان الزائف ويوزيد من انتشار المرض. /فقرة/

وعن تصريح مدير برنامج مكافحة الايدز صرح ممثل الجمعية المصرية للافلام المهمشة "نحن نعيش نفس الاحداث التي مرت بها الولايات المتحدة في عصر الرئيس ريجان، الذي فرض اجندته الايديولوجية، حين تم التعتيم على الاسباب الحقيقية لفيروس نقصان المناعة ومرض الايدز والخداع الاعلامي بان المرض يصيب المثليين دون غيرهم مما ادى الى كارثة انتشار المرض. وللاسف الشديد ان حالة إنكار الحقائق التي نعيشها والتكتم ورفض المناقشة العلنية للمواضيع الحساسة والتي تمس الناس يؤدي الى احداث لا تحمد عواقبها." /فقرة/

كما قال المخرج ماهر صبري: "رغم اني كنت متوقع الهجوم على الفيلم من كل الاوساط التقليدية الا ان تصريح الدكتور زين العابدين كان مفاجأة. مش قادر افهم إزاى الدكتور يعتبر ان فيلمي هو الضربة الموجعة لجهود المركز في الوقت اللي الحكومة المصرية بتقبض فيه على مرضى الايدز وتحاكمهم بتهمة الفجور ، والناس اللي عرضة للمرض خايفة تهوب ناحية المركز او المستشفيات الحكومية. لكن ده مؤشر للحالة العامة في مصر بين الاوساط المتعلمة اللي مابتقدرش تفرق بين الحقائق العلمية ومعتقداتهم الخاصة سواء كانت دينية او اجتماعية او خُرافية، وبتخدع الناس اللي بيثقوا فيهم على انهم السلطة العلمية." /فقرة/

ان اتفاق السلطة الدينية والسلطة العلمية في مقال العربية نت لا يمثلان رأي كل المصريين ولكنه ايضًا دَلالَه على التجاهل الكامل للاراء غير التقليدية وتنحية التيار المتحرر جانبًا. وعدم أخذ رأيه وتجاهله تمامًا مما يزيد من حالة التردي الفكري للبلاد.ه. للمزيد من المعلومات، او لمقابلة صحافية مع المخرج، الرجاء إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني إلی پاكينام رفعت علی العنوان التالي:، /فقرة/فقرة/
pr@maraiafilm.com

تأسست الجمعية المصرية للافلام المهمشة في سنة ٢٠٠٥ بواسطة مجموعة من الفنانين والمثقفين الذين يسعون إلی مَخرج إبداعي بعيدًا عن تعسفات الرقابة وقيم الانتاج المتحفظة. الجمعية تقبل أعضاء جدد من صانعي الافلام المستقلة/الحرة ومُناصري الحرية الابداعية. للمزيد من المعلومات عن الجمعية، أو للإنضمام لها، الرجاء إرسال رسالة اليكترونية إلی سارة علی العنوان التالي:- /فقرة/
eufs@maraiafilm.com


پـاكينام رفـعـت
pr@maraiafilm.com

Go Back to Press Kit